كـرنفال الصدأ !

مارس 14, 2010 4تعليقات

Come feed the rain
Cos I’m thirsty for your love dancing underneath the skies of lust

Yeah feed the rain
Cos without your love my life ain’t nothing but this carnival of rust

التصنيفات :تدوينات

8

ديسمبر 11, 2009 4تعليقات

هل دا أنا؟

أمْ ربنا

بيبلَّغك

مكتوب علينا

ف السما..

تستسلمي

لحد الوجع

ف رجوع

السبحة

للرعشة

في كف الولي

نبضِك خرز

ف العد ماشي

بالمشيئة..

إلى أن يشا..

ملضوم من قبل

آدم..

انتِ مرَّة

وقلبي مرَّة..

آخر لونين في

الخرز

والسبحة واحدة

لأننــا..

انتِ أنا…

(احمد العايدي)

التصنيفات :تدوينات

ترجيع ليلي

ديسمبر 7, 2009 أضف تعليقاً

هناك ساعات لا تُطاق تمر..مثل انتظار رنين هاتف لا يجئ..ولا شئ أسوأ من ان تكون هذه المكالمة المنتظرة مُتوقعة وليست متفق عليها ! هذا عذاب لا يُطاق!

شاهدت منذ قليل النصف ساعة الأخيرة من The Exorcism of Emily rose علي MBC2، الفيلم المخيف الشهير..لا أعرف لماذا أعادوه الان، ولكنها الليلة الوحيدة منذ زمن طويل التي قررت أن أشغل فيها قرآن داخل غرفتي..ويبدو انني اخترت الليله المناسبة فعلا! هل أشاهد التلفاز الان للتهرب من الواجب المفروض علي؟ أمامي تسليمة اربان غداً وقد صممت المنطقة التجارية وشكلت حدود المنطقتين الإدارية والاجتماعية لكنه تصميم عادي لا يُرضيني، ولا أعرف متي يرضيني، ولا أعرف هل بإمكاني تصميم واحد يرضيني أصلاً أم لا!..لكني لا أهتم!

أريد أن أكتب قصة كبيرة..بعد قراءتي لعباس العبد وانا نفسي مفتوحة للكتابة بشدة، أريد كتابة قصة رومانسية اجتماعية بالغة القسوة..قصة تحرق المشاعر..وتجعلك تبكي غصب عنك..لماذا كل هذا الإفراط في القسوة؟ لا أعرف فعلاً ولكني أريد بشدة كتابة هذه القصة.

أريد أن انتهي من هذا !

عندما أنام غاضباً يفكر عقلي في تصرف غبي لأفعله غداً..واستيقظ في المساء بعد مدة وارقد في السرير اتحدث إلي نفسي، واعتذر إلي روحي بحرارة عن التصرف الذي لم اقم به اصلاً ! بل وابكي من حرارة الاعتذار وطلب الغفران !

اقتباس من مكان لا اعرفه :

“أريدك أن تصيرين ملكي، وان تقبل فتحاتك الإهانة هندسياً من مستطيلي الحقير!”

التصنيفات :تدوينات

Home Office – 07

ديسمبر 4, 2009 3تعليقات


Home Office – 07, originally uploaded by Andrew Egenes.

أثناء تجولي علي فليكر وجدت هذه الصورة اللطيفة التي تعود لمصمم مواقع أجنبي، امريكي غالباً لا أذكر الان المهم ان هذا المكان هو المكان الذي يعمل منه من المنزل..
ويقول في تعليقه علي الصورة انه يعمل يومياً من الجهة اليسري، وزوجته تعمل أحياناً من الجهة اليمني..لا أدري لماذا أعجبتني هذه الصورة، لكنها أعجبتني لدرجة مشاركتها معكم ها هنا..ما رأيكم؟

التصنيفات :تدوينات

اقتراح بتكوين غرف عمليات محلية عند تخطيط التجمعات العمرانية

نوفمبر 10, 2009 تعليق واحد

كانت هناك فكرة تدور بالي أثناء محاضرة تخطيط الحضر الأخيرة ألا وهي لماذا لا يتم عمل غرفة عمليات داخل المدينة التي يتم تخطيطها ومباشرة العمل من داخل هذه الغرفة. بمعني ان يتم تخطيط المدينة من داخل المدينة نفسها.

مميزات الفكرة :

  1. تسهيل عملية المعايشة وفهم تركيب المدينة.
  2. الفهم العميق لخصائص السكان واحتياجاتهم من خلال التواجد وسطهم ودعوة المعنيين منهم للمشاركة في عملية التخطيط (التخطيط بالمشاركة).
  3. تسهيل عمليات المسح العمراني التفصيلي والوصول لدرجات دقة عالية فيه.
  4. الإلهام !..استلهام أفكار البدائل التخطيطية من وحي بيئة الدراسة مباشرة، وليس من مكتب قاهري علي بعد عشرات الكيلومترات.
  5. النمذجة السريعة المباشرة للأفكار، واختبار أي فكرة قبل تفعيلها (جس النبض).

المُعوقات :

  1. هل سبترك المهندسون المرفهون مكاتبهم المكيفة في القاهرة وينتقلون للعمل في المحافظات في مكاتب ضيقة؟
  2. تكاليف ليس لها غطاء (استئجار مكتب محلي لفترة من الوقت-شحن الأدوات وأجهزة الكمبيوتر-الأنتقال اليومي أو توفير أماكن للمبيت)

تبدو لي المعوقات لا يُستهان بها  لكني لا أستطيع التوقف عن التفكير في هذه الفكرة..هناك أفكار تسيطر علينا لفترة من الوقت ولا نستطيع التخلص منها، يعرف هذا كل من جرب تصميم موقع ما ولم يستطيع التخلي عن فكرة معينة أو فلسفة أصر عليها في البداية وتجاهل كل سلبياتها.

في هذا التيرم أقوم مع مجموعة من زملائي بتخطيط مدينة الواسطي في محافظة بني سويف، فهل نعمل علي المشروع من هناك؟😀..في الصورة المرفقة مبني مُشار إليه بالأحمر هو مبني جهاز المدينة، فهل يوافقون علي استضافة الفريق لإنهاء المُخطط هناك؟ :D:D..لست ادري لماذا تبدو الفكرة وردية لكنها تروق لي بشدة. ما رأيكم؟

 

التصنيفات :تدوينات

المزاجية والأستيقاظ ليلاً

نوفمبر 2, 2009 أضف تعليقاً

(مشكلتي اني مزاجي جدا)..لماذا استيقظت الان؟ الساعة الثالثة صباحاً، وقد نمت كالقتيل بمجرد دخولي لكني استيقظت الان بعد موجة لا بأس بها من الأحلام والهلاوس..أحلام وهلاوس رائعة يعني أستيقظ منها وانا أحاول أن أميز الواقع منها من الحلم. مصيبة هي عندما تحلم بأشياء لها ذيول في الواقع، عندها تصير عاجزاً عن التفرقة بين ما حدث فعلاً، وبين ما لم يحدث.

خاصة إذا كان هناك شئ صغير ينغص عليك شئ كبير، ويمنعك من الأستمتاع به..من السخافة فعلا ان يضيع المرء عمره في الأهتمام بأشياء صغيرة..الحياة أقصر من أن نقضيها في تفاهات..لماذا لا نركز علي الأشياء الكبيرة الواضحة فقط؟

أكتب هنا لأنني أعرف ان الكتابة هي الشئ الوحيد الذي سيريحني، وهي التي ستجعلني أعود لسريري في هدوء لانام حتي الصباح..أكتب لأنني أعرف انها علاجي الوحيد -ربما أكثر من الكلام أو اللوم أو الفضفضة- من نزعة التملك الزائدة (بعبارة أخري : غيرة) التي تنتابني.

من ملاحظتي للناس من حولي وجدت أن هناك نوع لا يتأثر أبداً بأي شئ !..بمعني ان هناك فئة من الناس لها طبع واحد طوال الوقت..فمثلاً شخص كوميدي لطيف يطلق الإفيهات ويضحك طوال الوقت..وجدت ان هذا هو الـtheme الرئيسي الذي يميزه ولا يحيد عنه ابداً مهما حدث!..بمعني انه لا يكتئب ابداً ولا يكون جاداً ابداً وإنما هو دائماً وفي اي وقت شخص لطيف كوميدي يطلق الإفيهات!..أعتقد ان الشخص المزاجي هو شخص كثير التفكير لأنه يعرف أكثر من اللازم..بينما الشخص علي العينه التي ذكرتها مثلاً فهو جاهل ساذج علي الأرجح، ولست أدري لماذا فعلاً أقول : يا بخته !

أعتقد أن الوقت غير مناسب فعلاً لهذه الفلسفة..كنت أفكر منذ يومين في بدء مدونة حول موضوع الملاحظات الاجتماعية هذا..ِشئ ما علي طريقة السخرية السريعة من الظواهر علي الواقف Stand up comedy  ولكني متحفظ قليلاً تجاه البدء في هذا التوقيت.

الثالثة والربع الان..أريد أن أنال مزيداً من النوم قبل الصباح..فقد قررت أن أذهب غداً برغم كل شئ..لازال قلبي عاجزاً عن اتخاذ قرارات قاسية.

التصنيفات :تدوينات

رسالة من أميرة أندلسية

أكتوبر 29, 2009 أضف تعليقاً

بالطبع أفضل وقت للكتابة هنا هو ألعن وقت ممكن..الساعة الان الثانية والثلث صباحاً  وقد انتهيت للتو من إعداد مسودات حضر..ياللسخافة، كان من الممكن أن أقضي هذا الوقت في مشاهدة ساينفلد او لوست، او واحد من ثلاثة أفلام جديدة حملتها  او حتي الكتابة في Scriptation، أو الحياة بطريقة أخري..ولكن لا بأس..لابد للكلية أن تضع بصمتها علي اليوم كاملاً !

ألحان إلفيس بريسلي الراقصة تنساب إلي أذني الان عبر السماعة..من الأخرق الذي ينصت إلي الفيس بريسلي في الثانية صباحاً؟ خاصة مع أغاني ذات طابع ديني محض كـ Reach out to jesus، و I’ve got confidence ..يبدو ان مزاجي العجيب في مزج الموسيقي بالعمل لا يتوقف عند حد..الغريب انني لا أطيق هذه الحركة من الأخرين !..ولا أستطيع العمل مع صوت موسيقي قادم من جهاز أحدهم واطلب منه فوراً ان يخفضه او يغلقه !! يالي من مجنون !

أمامي غداً محاضرة مملة أخري من محاضرات إدارة العمران التي يلقيها بكفاءة تامة د.هشام حافظ المتحمس بجنون..ولا أعرف سر حماسه الشديد تجاه أمور مملة جداً مثل قانون الإدارة المحلية!..ما شأني أنا بقانون الإدارة المحلية؟

اليوم كتبت بقلم ذو لون لبني في محاضرة الفرنسية😀..أشعر انه أضاء كشكولي قليلاً، بدلاً من اللون البني الكئيب الذي اكتب به دوماً !

الحقيقة ان اليوم كان يومـاً طويلاً وهو أيضاً يأبي علي الانتهاء..لقد صارت الثانية والنصف كمان؟..يا حلاوه!..هذه الساعة لا تتوقف عن الركض..ظننت انها ستمنحني وقتاً للرغي مع نفسي هنا، قبل ان تصل للثانية والنصف حيث الموعد الذي قررت أن أطارح السرير الغرام فيه!

ما علينا..السبب الرئيسي الذي أتي بي إلي هنا قبل ان انام هو رغبتي في وضع هذا الشئ هنا..هذا الشئ الذي اسمه (رسالة من أميرة أندلسية) والذي يحتل عنوان البوست نفسه ايضاً، فياللسخافة يعني!..أعتقد انها عبارة عن قصيدة ارتجالية تهييسية علي غرار زهرتي الحسناء..لكنني لم أكتب هذا الشئ هذه المرة – نياهاها لقد اعترفت للتو ان كاتب زهرتي الجسناء هو انا !..من الأفضل ان اخرس وأنام قبل ان تحدث مصيبة !-

كم تمنيت أن اضع راسي علي كتفك
أقبل كتفك
أضمه الي صدري
كم تمنيت أن تقبل يدي
أن تملا يديك بوجهي
أن تملأ عينيك بوجهي
حبيبي
كم تمنيت أن تأتي
ألقي بنفسي في أحضانك
بين ذراعيك
أمام قلبك
حبيبي تمنيت أن اخذك بين ذراعي
داخل قلبي
تمنيت أن تحملني كطفلة صغيرة
أن احملك كطفل صغير
حبيبي
ألن تأتي؟!!

ألن نرقص علي شاطئ البحر
حتي الصباح
ألن نركض حتي الثمالة
ألن تأتي يا حبيبي دون أن اخجل منك
دون أن اسحب يدي من يدك
أو أفر من أحضانك
كم أفتقدتك يا حبيبي
إني تعبت من الفرار
تعبت من الفراغ
حاصرني واملاني
أقهرني وعاقبني
عانقني وقبلني
لكن لا تتركني
أسالك بالله الا تتركني
دعني أحطم بك أغلال خوفي
دعني أقطع شرايين خجلي
دعني أستسلم لعينيك
واترك قلبي اسيرا لديك
لا تكن ملكا وكن حطابا
فانا أقبل بك حطابي أنا
أخلع عني ثياب الاميرات
والبسني ثياب الجواري
فأنا سئمت الامارة
سئمت القتال
وسئمت الحكم
أريد من يأمرني ويحكمني
أريد من يحميني ويطلبني
اريدك انت
فكن أنت رجلي
فأنا احبك

المصدر  : مدونة عصفورة النيل – ولقد استأذنت صاحبتها في إعادة نشرها، لهواه الأستظراف بشأن حقوق الملكية الفكرية يعني!.

تصبحوا علي خير.

التصنيفات :تدوينات